القائمة الرئيسية

الصفحات

موضوع تعبير عن الاخلاق بالعناصر

إن الاخلاق من أهم الصفات التي يمكن أن يتزين بها الفرد، والتي تعتبر دليل واضح على البيئة التي يعيش بها هذا الشخص، وسوف نقدم لكم فيما يلي موضوع تعبير عن الأخلاق.
موضوع تعبير عن الاخلاق بالعناصر

مقدمة موضوع تعبير عن الاخلاق

تعتبر الاخلاق بمثابة مرأة يمكن من خلال عكس ثقافة الشعوب، كما أنها تعتبر دليل واضح على مدى تحضر هذه الشعوب، فالاخلاق الحميدة من الأساسيات التي يمكن من خلال بناء مجتمع مثقف يهدف إلى التحضر والرقي بشعبه؛ لهذا فإن أي دولة يكون لديها رغبة في التحضر وفي التطوير من نفسها يجب عليها أن تقوم بغرس الاخلاق الحميدة في شبابها وأطفالها، ولقد ذكرت جميع الديانات السماوية مدى أهمية الاخلاق وأنه واجب على الجميع أن يتمتع بها، فقد قال رسول الله صلوات الله وسلامه عليه عن الاخلاق: "إنما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق" وفي نفس الوقت أشار صلوات الله وسلامه عليه على مدى أهمية الاخلاق، ونظرًا لأهمية الاخلاق فإنه يجب على جميع الآباء أن يقوموا بغرسه في أبناءهم وتعليمهم الاخلاق الحسنة من الصغر، والاقتداء برسول الله صلوات الله وسلامه عليه يعتبر من أفضل الوسائل التي يمكن للإنسان من خلالها أن يحسن ويطور من أخلاقه وذلك لأن رسولنا الكريم كان ذو خلق عالية وكان صادق وأمين؛ لذا علينا جميعًا ن نقتضي به في شتى جوانب الحياه.

 تعريف الاخلاق الحسنة

إن المقصود بالخلق الحسنة في اللغة العربية هي كل شيء يخير ويطيب داخل الانسان وتظهر هذه الخلق على تصرفات الإنسان بوضوح في جميع ردات فعله وفي جميع الأفعال التي يقوم بها فإن الخلق الحسنة هي التي تصدر من الإنسان بشكل تلقائي فإنه لا يحتاج إلى أن يتصنع ويتكلف في إظهاره، فالشخص الذي يتميز بالخلق العالية لا يغضب، ولديه صبر، إضافةً إلى أنه يساعد من حوله، ويسامح ويغفر وغير ذلك من الصفات المختلفة، والشخص الذي يتميز بالخلق الحسنة فإن جميع من حوله يحبوا التعامل معه فإنه شخص لا يجرح ويساعد من حوله وودود ولا يجرح.
والشخص الذي يتميز بالخلق الحسنة هو الشخص الذي يسعى دائمًا إلى ارضاء الله تبارك وتعالى وإلى ارضاء الرسول صلوات الله وسلامه عليه، فالشخص ذو الخلق الحسنة يحبه من حوله ويكون محبوب ممن حوله والأخلاق الحسنة تعتبر من صفات النبيين وصفات الرسل والتابعين.
ومن أهم الأمور التي يكون لها دور في أن يكتسب الفرد الاخلاق الحسنة ان يتعلم ذلك منذ صغرة أي منذ النشأة فإن التربية لها دور فعال في أن يكون الفرد ذا خلق حسنة والبيئة التي تحيط به؛ لهذا فإن الأهل مسئولين على أن تنشا أبنائهم على الخلق الحسنة، فإن هذا يساعد الفرد على أن ينشأ بشكل جيد وأن ينفع نفسه وينفع المجتمع الذي يعيش به

أهمية الاخلاق

إن أهمية الاخلاق الحسنة لا تقتصر فقط على الفرد ولكنها تعود أيضًا بالنفع على المجتمع بالكامل، كما أن لها أهمية كبيرة في الدنيا ولها أهمية أيضًا في الآخرة؛ لهذا علينا جميعًا أن نحاول الارتقاء بأخلاقنا والشخص الذي يتميز بالأخلاق الحسنة يعيش حياة سعيدة وهادئة ويكون من أسعد الأشخاص ويعمل على نشر الطاقة الإيجابية وسط كل من حوله، ويعمل على مساعدة كل من حوله، فقد قال رسول الله صلوات وسلامه عليه عن الاخلاق الحسنة: "إن خياركم: أحسنكم خلقاً" وجاء في حديث آخر: "إن أحبكم إلي أحسنكم خلقاً" والعديد من الأحاديث الأخرى التي تؤكد مدى أهمية أن يتمس الإنسان بالأخلاق الحسنة، والخلق الحسنة تخلص المجتمعات تمامًا من الصفات السيئة مثل الحسن والحقد والعداوة، والاخلاق الحسنة من ضمن الأسباب التي تتسبب في أن يدخل الإنسان إلى الجنة، فالأخلاق الحسنة هي الطريقة التي يمكن للمسلم أن يكتمل إيمانه من خلاله.

طرق اكتساب الاخلاق

من أكثر الأخطاء الشائعة حول الاخلاق هو أن الجميع يزعم بأن الاخلاق أمر فطري يولد به الإنسان، ولكن هذا غير صحيح تمامًا فالأخلاق الحميدة أمر مكتسب يكتسبه الفرد من البيئة التي يعيش به ومن الأشخاص الذين يعيش معه وخاصة الأم والأب فهم أكثر ما يؤثروا في الطلف، وأي شخص يرغب في أن يغير صفة سيئة به فإنه بكل تأكيد سوف يتمكن من القيام بذلك؛ لهذا يجب علينا جميعًا أن نحاول دائمًا التطوير من أنفسنا وأن نعمل دائمًا على الارتقاء بالأخلاق، وهذا يدل على مدى أهمية دور الآباء الفعال الذي يعتبر هو العامل الأساسي في كسب الأبناء الصفات الحميدة، ويقصد بكلمة تربية أن يقوم الشخص بتهذيب الطباع وأن يعمل الرقي بالأخلاق، لهذا يجب على الإباء أن يعرفوا جيدًا مدى أهمية الدور الذي يقوموا به حتى يتمكنوا من القيام به بطريقة صحيحة.
كما يمكن لأي شخص أن يغير أي صفة به إذا كانت سنة ويجعلها من الصفات الحميدة به وحتى يتمكن من القيام بذلك يمكنه إتباع الطريقة التالية:
  • أن يتقرب الفرد إلى الله تبارك وتعالى، فإن هذه الطريقة تعتبر من أفضل الطرق التي يمكن من خلال أن يقوم الإنسان بتهذيب الصفات وتغير سلوكه.
  • أن يجعل الشخص أصدقاءه ذو أخلاق حسنة فإن مرافقة ذوي الاخلاق الحسنة تساعد بشكل كبير على تغير السلوك، وعلى النقيض فإن مرافقة الأشخاص ذوي الأخلاق السيئة تغير من سلوك الشخص وتجلعة يقوم بالأمور السيئة.
  • أن يضع الشخص لنفسه قدوة يتصرف مثله، ويجب أن يكون القدوة من الصالحين، كما يجب على الآباء أن يحكوا إلى أبنائهم قصص الصالحين دائمًا حتى يتمكن الطفل منذ نعومة أظافرة من الاقتداء بهم.
  • وأهم شيء يمكن أن يقوم به الإنسان أن يدعو الله دائمًا أن يحسن له خلقه، والالحاح في الدعاء إلى أن يستجيب الدعاء.

دور الدولة ووسائل الأعلام لتقويم الشباب

يوجد للدولة والاعلام دور كبير في المساعدة على تغير سلوك الإنسان، وذلك من خلال عرض البرامج الثقافية الهادفة التي يكون الهدف المحدد لها تطوير الشباب وتحسين خلقهم، ويجب على الدولة أيضًا أن تقوم بتقديم الثقافة إلى الشباب وأن تعمل دائمًا على زيادة وعي الشباب من بعض الجوانب منها، أن يتم عمل ندوات دائمًا ويتم عمل برامج من خلال يكون هدفها هو توعية الشباب، أو يمكن عمل جهاز يقوم بنصح الشباب دائمًا ويساعد الشباب على حل أي مشكلة يقع به ولا يمكنه الخروج منها.
كما يجب أيضًا على وسائل الاعلام عدم تقديم برامج أو أفلام عنف؛ لأن كل هذه الأمور يكون لها تأثير بالغ على سلوك الإنسان، حيث أن الشباب في هذه الفترة أصبحوا يتأثروا كثير بالإعلام؛ لهذا فإنه واجب أن تحرص وسائل الاعلام دائمًا على تقديم كل ما هو مفيد وهادف لينتفع به الشباب، وحتى لا يكون سبب في جعل الشباب يتجهوا إلى العنصرية والعنف.

أمثلة على الاخلاق الحسنة

يوجد العديد من الأمور التي تعتبر دليل واضح على الاخلاق الحسنة والتي يجب علينا جميعًا أن نقوم بها منها:
  • إزالة الأذى من الطريق.
  • عدم التحدث بشكل سيء على شخص غير موجود.
  • المصالحة بين شخصين.
  • القيام بمختلف أفعال الخير.
  • بر الوالدين وطاعتهم.
  • تجنب الشتم وتزين اللسان بالكلام الرقيق.
  • الابتسامة في وجه الآخرين ونشر الطاقة الإيجابية دائمًا.
  • مسامحة من يسيء إليك.
  • العمل بأخلاق عالية.
  • التعامل مع الناس من أجل حبهم في الله ولا من رغبة في مصلحة معينة.
  • أن يكون الإنسان صادق دائمًا ويتجنب الصدق والنفاق.
  • أن يكون الشخص متواضع دائمًا ولا يتكبر.
  • أن يفي الشخص في كل الوعود التي يعطيها.
  • تجنب حب المال والابتعاد على الطمع.
  • أن يكون الشخص صبورًا.

الاخلاق عنوان الشعوب

لقد دعت جميع الأديان على حسن الخلق، فتعتبر الأخلاق هي أساس لجميع الحضارات فنجد أن المجتمعات الراقية هي التي يتميز جميع من بها بالخلق العالية، والاخلاق الحسنة قد تغنى بها الشعراء وتعاملت بها الشعوب على مدار السنين، ومن أشهر ما قيل عن الاخلاق، هي المقولة التي قالها أحمد شوقي في قصيدة له: " وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت .... فـإن هُمُوُ ذهبــت أخـلاقهم ذهــبوا" ويعتبر هذا دليل واضح على أن الخلاق لها دور كبير في سلوك الفرد، إضافةً إلى الاخلاق لها دور كبير في التحكم في عادات وتقاليد الإنسان، ولقد قال رسول الله صلوات الله وسلامه عليه: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" يوضح لنا حديث رسول الله مدى أهمية الاخلاق وقيمتها الكبيرة في المجتمع، ويوصينا رسول الله أن نتعامل جميعنا بأخلاق ويكون هذا التصرف نابع من الإنسان ذاته وليس مجرد أن يكون بسبب قانون معين أو حكم ما تقوم الدولة بنصة.

الاخلاق في اللغة العربية

كلمة أخلاق مشتقة من الخلق، والمقصود بها الصفة التي ثابته في الإنسان فلا يحتاج إلى بذل مجهود للحصول عليها، وكلمة أخلاق تتقابل مع كلمة القيم وذلك منذ قديم الزمان، وأخلاق الإنسان تعتبر مقياس في التعبير عنه؛ لهذا فإن الله تبارك وتعالى عندما وصف سيدنا محمد صلوات الله وسلامه عليه قال: (وإنك لعلي خلق عظيم) فإن الاخلاق دليل واضح على القيم التي يتبعها الإنسان في حياته، والسلوك يستدل عليه من تصرفات الشخص التي يقوم بها خلال يوم، ويعتبر السلوك أيضًا دليل على خلق الفرد.

اللسان وحسن الخلق

يوجد ارتباط وثيق بين حسن الخلق وبين اللسان، فإن الشخص الذي يتحدث دائمًا كلام حسن يعتبر هذا دليل على حسن الخلق، وقد جاء عن رسول الله صلوات الله وسلامه عليه أنه أوصى أبو هريرة ذات مرة بوصية عظيمة، فقد قال له: " يا أبا هريرة، عليك بحسن الخلق، فقال أبو هريرة للرسول الكريم، وما حسن الخلق يا رسول الله؟ فقال النبي (صلى الله عليه وسلم): أن تصل من قطعك وأن تعفوا عمّن ظلمك وأن تعطي من حرمك "، يوضح لنا الحديث مدى أهمية التعامل بحسن الخلق فيجب على الفرد أن يكون ذا أخلاق حميدة وأن يتعامل مع الناس معاملة حسنة، وحسن الاخلاق من أهم الصفات التي يمكن أن يتحلى بها الفرد والتي قد تحلى بها الأنبياء والصالحين، فأصحاب الاخلاق العظيمة هما الذين يكونوا ذا مكانة عالية دائمًا في الدنيا، وينالوا الجنة في الآخرة.
ولقد خص الله تبارك وتعالى نبيه بحسن الخلق، ولقد قال الله تبارك وتعالى في كتابة الكريم: (وإنك لعلى خلقٍ عظيم) تعتبر هذه الآية الكريمة دليل على الخلق التي تحلي بها رسول الله صلوات الله وسلامه عليه، فكان الرسول يتعامل مع الجميع بأخلاق الكريمة حتى الذي كان يؤذيه منهم فقد كان الرسول صلي الله عليه متسامح مع جميع من حوله، وكان يعفوا ويغفر، يجب علينا جميعًا أن نقتضي برسول الله صلوات الله وسلامه عليه.
وحتى يتمكن الانسان من الحصول على حسن الخلق فإنه يجب يتوفر به بعض الصفات من أهمها أن الحياء حيث أن الحياء يتحكم في تصرفات الشخص ويجعله يتصرف باحترام ويجعله يستحي من القيام بأي شيء يغصب الله، ويتصف أيضًا بقلة الأذى فإن الشخص ذو الاخلاق الكريمة لا يؤذي من حوله ويتميز بالصدق وأن يكون شخص صالح، كما أن الشخص ذو الاخلاق العالية يحترم الكبير والصغير ويسامح ويعفو وأكثر من ذلك أيضًا كل هذه الصفات عندما تتواجد في إنسان فإنه يكون ذا خلق إضافةً إلى أن يكون الفرد قليل الكلام، وأن يكون قليل الفضول، وأن يطيع والديه ويرضيهم، إضافةً إلى أن يصل الارحام، وأن يصبر إذا أصابه أي مكروه، وأن يكون راضيًا ولا يغتاب، أو ينم، أو يحسد، وأن يحب الناس في الله.

الاخلاق ليست قيمة بل موضوع

لا تعتبر الاخلاق مجرد قيمة ولكنها تعتبر موضوعًا أيضًا، لهذا فإنه يوجد أخلاق حسنة ويوجد أيضًا أخلاق سيئة، والاخلاق هي الجزء الذي يدير الإنسان أي الذي يتحكم في تصرفاته، مثل السياسية هي التي تتحكم في المجتمع وتديره وهذا يؤدي إلى وجود صلة بين الاخلاق وبين السياسة، وقد قام بعض الفلاسفة بتقسيم العلم المدني إلى قسمين وهما:

أولًا: الاخلاق والسياسة

إن العقل السياسي هو عبارة عن (نظام معروف) فهو يعبر على مدى قدرة الإنسان على معرفة الأشياء ومدى قدرته في الاطلاع عليها، وأن يعرف الإنسان جميع التفاصيل حولها، وبالنسبة للعقل الاخلاقي فإنه عكس العقل السياسي لأن ما تحكم به (النظام القيمي) هذا النظام المرتبط بأخلاق المرء وسلوكه الذي ينشأ عليه الإنسان.

ثانيًا: الفكر الاخلاقي

يقصد به السلوك الذي يقوم به الانسان وتصرفاته ورد فعله في جميع المواقف ويكون هذا ناتج على ما ينشأ عليه الإنسان ويختلف الفكر الاخلاقي من فرد إلى آخر، ولا يقتصر على هذا النوع فقط بل أنه يوجد نوع ثاني منهم وهو (الأخلاق المطلقة) والتي تعتبر دليل على السلوك الذي يقوم به الإنسان.
فعندما يولد الإنسان يكون لديه نوع من الاخلاق نسبي، وبعد ذلك يبدأ الإنسان في اكتساب النوع الآخر من الاخلاق وهي الاخلاق المطلقة التي يمكنه أن يكتسبها طوال حياته.

خاتمة موضوع تعبير عن الاخلاق

لقد تحدثنا في هذا المقال على الاخلاق الحسنة التي يجب على كل إنسان أن يتحلى بها والتي يكون لها تأثير كبير على الإنسان وعلى المجتمع الذي يعيش به، فإن الاخلاق الحسنة من أهم الأمور في حياتنا والتي يجب علينا جميعًا أن نسعى لنصبح ذو أخلاق حسنة، فقد وصانا الله ورسوله على التحلي بالأخلاق الحسنة، كما أمرنا بأن ننشر الحب وأن نساعد الناس على التعاون فإن هذا كل هذه الأمور تساعد على نشر حسن الخلق، وقد قال رسول الله صلوات الله وسلامه عليه: "ما من شيء في الميزان أقل من حسن الخلق" يعتبر هذا دليل واضح على مدى أهمية حسن الخلق التي يجب أن ننشأ أبنائها عليها، فالشخص ذو الخلق الحسنة يحبه الناس في حياته، ويذكروه بالخير في مماته، فالخلق الحسنة تزيد من جمال الشخص.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع