القائمة الرئيسية

الصفحات

الدعاء المستجاب , أفضل دعاء مستجاب , ادعية مستجابة مكتوبة وصور

يعتبر الدعاء من الأساليب التي يتبعها المسلم من أجل الحصول على ما يريد حيث أنه يعتبر نوعاً من العبادة لأن الإنسان قد يلجأ إلى الدعاء في أوقات الضيق ولكن هذا الدعاء له عدة مواقيت لكي يكون مستجاباً من الله ومن هذه الأوقات أن يكون الدعاء بين الأذان والإقامة وذلك لأن رسولنا الكريم محمد صل الله عليه وسلم قال "الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة" والأوقات الأخرى التي يستجاب فيها الدعاء أيضاً أوقات السجود في الصلاة ويوم عرفة وفي الجزء الأخير من الليل وأثناء سقوط المطر وفي وقت الجهاد في سبيل الله وفي يوم الجمعة لاسيما الوقت الواقع بين إلقاء الخطبة حتى الانتهاء من الصلاة وفي كل هذه الأوقات يستحب الدعاء بشكل مكثف وذلك لكي ينال العبد ما يريده من ربه.

الدعاء المستجاب


شروط استجابة الدعاء

يوجد عدة شروط تجعل الدعاء إلى الله عز وجل مستجاباً من قبل الإنسان المسلم:
أولاً: يجب أن يدعو الإنسان بأحد أسماء الله عز وجل حيث أن لله عز وجل 99 اسماً لا يسمي بهم أحداً سواه، لذا يجب الدعاء بأحد أسمائه أو بعضهم وذلك لأن الدعاء هكذا يعجل من سرعة الاستجابة والوصول إلى ما يتمني الإنسان، حيث أن  رسول الله صل الله عليه وسلم قال "أن لله اسماً أعظم من بين أسمائه لا يرد طلباً أو دعاءً ينادى به باسمه الأعظم" ولكن النبي صل الله عليه وسلم لم يذكر اسماً بعينه وهذا دليل على الدعاء بأي اسم من أسماء الله عز وجل، وقال الله تعالى أيضاً "وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ"
ثانياً: الدعاء إلى الله مع اليقين من الإجابة وذلك لأن المسلم الذي يدعي ربه بقلب متيقن وحاضر يعجل الله له من استجابة دعائه حيث أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال "ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاءً من قلب غافل لاه"
ثالثاً: يجب أن يكون الدعاء شيئاً غير محسوم من قبل الله عز وجل أي لا يبالغ الداعي في طلب أشياء محسومة وغير قابلة الإجابة مثل أن يطلب المرء أن يخلد في الدنيا والخلود أمراً قد حسم من قبل الله عز وجل.
رابعاً: يجب أن يكون الدعاء خيراً للآخرين أي لا يدعو الإنسان بأشياء محرمة مثل قطع الرحم وغيرها من الأشياء المحرمة، ويجب أيضاً عدم الاستعجال والصبر لنيل رضا الله، قال رسول الله صل الله عليه وسلم "يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل. قيل: يا رسول الله ما الاستعجال؟ قال: يقول: قد دعوت وقد دعوت فلم أر يستجاب لي، فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء".
خامساً: الإلحاح في الدعاء فإن الله تعالى يحب العبد اللحوح دائم الدعاء والطلب والرجاء.
سادساً: يجب أن يخرج الدعاء من فم طيب وذلك لأن الفم الذي يأكل حراماً لا يستجاب له دعاء، قال رسول الله صل الله عليه وسلم "أيها الناس! إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً، ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب! يا رب! ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام. فأنى يستجاب لذلك".
سابعاً: أن يكون الدعاء بصدق من الإنسان المسلم إلى ربه مباشرة.

الدعاء المستجاب

يوجد عدة أدعية مستجابة إذا دعا بها المسلم حقق الله له كل ما يتمنى ويرجو ومن هذه الأدعية ما يلي:
  • قال رسول الله صل الله عليه وسلم "من كانت له حاجة إلى الله تعالى أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ وليحسن الوضوء، ثم ليصل ركعتين، ثم ليثن على الله عز وجل وليصل على النّبي صل الله عليه وسلم ثم ليقل: لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم، الحمد لله رب العالمين، أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والغنيمة من كل بر، والسلامة من كل إثم، لا تدع لي ذنباً إلا غفرته، ولا هماً إلا فرجته، ولا حاجةً هي لك رضاً إلا قضيتها يا أرحم الراحمين".
  • قال رسول الله صل الله عليه وسلم "ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن يعجل له دعوته، وإما أن يدخرها في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها، قالوا: إذاً نكثر قال: الله أكثر".
  • قال رسول الله صل الله عليه وسلم "دعوة ذي النون إذ هو في بطن الحوت، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فإنه لم يدع بها مسلم ربه في شيء قط إلا استجاب له".
  • قال رسول الله صل الله عليه وسلم "ما أصاب أحداً قط هم ولا حزن فقال: اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ في حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو علمته أحداً من خلقك، أو أنزلته في كتابك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي، إلا أذهب الله همه وحزنه وأبدله مكانه فرجاً. قال: فقيل: يا رسول ألا نتعلمها؟ فقال: بلى ينبغي لمن سمعها أن يتعلمها".
  • عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كنت جالساً مع رسول الله صل الله عليه وسلم ورجل قائم يصلي فلما ركع وسجد تشهد ودعا فقال في دعائه "اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت المنان بديع السموات والأرض يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم إني أسألك، فقال نبي الله صل الله عليه وسلم لأصحابه أتدرون بم دعا؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: والذي نفسي بيده لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى".

علامات استجابة الدعاء

أولاً: يجب أن تكون بداية الدعاء بالوضوء إذا تيسر ذلك ومن ثم يقوم الشخص  بحمد الله كثيراً والصلاة والسلام على نبيه محمد صل الله عليه وسلم وختم الدعاء أيضاً هكذا.
ثانياً: توجيه اليدين إلى الله عز وجل ورفعهما إليه للطلب والرجاء.
ثالثاً: الإلحاح في الدعاء وعدم التردد في أي دعاء فالله يعرف ما بداخل عباده ولكنه يحب العبد اللحوح.
رابعاً: اختيار الوقت الصحيح للدعاء وذلك لأن هناك أوقات يستجاب فيها الدعاء بشكل سريع مثل أوقات سقوط الأمطار أو أثناء الإفطار إذا كان الشخص صائماً أو في الثلث الأخير من الليل وبين الأذان والإقامة وغيرها من الأوقات التي تم ذكرها في البداية.
خامساً: أن يدعي الشخص المسلم لنفسه أولاً ومن ثم الدعاء للآخرين بظهر الغيب وذلك لأن هذا الدعاء يكون أسرع أنواع الأدعية استجابة وذلك لأن الشخص المسلم يحسن إلى غيره من خلال هذا الدعاء.
سادساً: الدعاء كما في قلب الشخص ولا يحتم عليه طريقة معينة أو التحدث بالسجع حيث أن الله يسمع لجميع عباده مهما كانت طريقة الدعاء.

الدعاء المستجاب بالصور

الدعاء المستجاب

الدعاء المستجاب

الدعاء المستجاب

الدعاء المستجاب

الدعاء المستجاب



reaction:

تعليقات