القائمة الرئيسية

الصفحات

موضوع تعبير عن قناة السويس القديمة بالعناصر

مقدمة عن قناة السويس

قناة السويس تعتبر من أهم المجاري المائية الموجودة في الوقت الحالي في العالم، فإن الها أهمة بالغة في كافة المجالات، والكثير من الأشخاص يعتبرون قناة السويس من أهم المجاري المائية الموجودة في العالم لإتمام العمليات الصناعية، وفكرتها كانت موجودة منذ قرون عديدة أي منذ الحملة الفرنسية ولكن قد فشل المهندسين في تخططيها لأنه كان هناك خطأ هندسي في رسمها، ولقد جاءت كحل مثالي لتسهيل الطرق التجارية بين العالم كله فالقناة تربط بين المشروق والمغرب، وجاءت فكرة قناة السويس فهي تربط بين كلاً من البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط شملاً عبر ممرين متوازيين، وبهذا الوصل الذي حدث بين البحرين تم الربط بين قارتي أسيا وأروبا وأكدت الكثير من التجارب أن بهذا الربط وفرت الرحلات التجارية عبر طريق رأس رجاء الصالح حيث كانت الرحلة به تستغرق أسبوعياً كاملين وكانت الرحلة عبر قارة إفريقيا من الجنوب.
وقناة السويس تتبع الدولة المصرية ويديرها المصريين، وإيراد قناة السويس السنوي يمتلك نسبة 10% من إيراد التجارة العالمية وكل هذا يرجع لصالح الأراضي المصرية لأن قناة السويس تقع بالكامل داخل الحدود المصرية فيدخل لمصر سنوياً إيراد بحوالي أربعين مليار جنيه، لذلك قناة السويس مهمة جداً لمصر وليس لمصر فقط بل للعالم بأكمله فقد جاءت لتوفر مسافة كبيرة من المشرق والمغرب فقديماً كانت الرحلات تستغرق شهوراً في طريق رأس رجاء الصالح.
موضوع تعبير عن قناة السويس القديمة بالعناصر

فكرة قناة السويس

فكرة حفر قناة السويس موجودة منذ القرن السادس عشر الميلادي أي فكرتها ليست وليدة الفترة الأخيرة فقط، وفكرة ربط البحر الأحمر بالبحر الأبيض المتوسط جاءت بعد اكتشاف طريق رأس رجاء الصالح ومن قاموا باكتشافه الرحالة البرتغاليين، ولقد جاءت فكرتها من التجار الإيطاليين فقد عرضوها على المماليك في مصر ولكنها لم تنفذ، وبعدها بسنوات عديدة تم عرض الفكرة مرة أخرى في فترات مختلفة من التاريخ المصري ففي الحملة الفرنسية  كانت قد تجددت فكرة حفر قناة السويس ولكن توقف الحفر بسبب خطأ في حساب منسوب مستوى البحرين، واستطاع الدبلوماسيين الفرنسيين ومن بينهم العالم فرديناند دلسبس فقام بإقناع حاكم مصر في تللك الفترة وهو سعيد باشا بحفر قناة السويس وبالفعل وافق سعيد باشا على هذه الفكرة.
ولقد بدأت فكرة حفر القناة بأحكام وشروط ظلمت المصريين فقد جلب للحفر المئات من المصريين للعمل في الحفر ليلاً ونهاراً فقد تم التعامل معهم بنظام السخرة وقد لاقى الكثير من المصريين مصرعهم أثناء الحفر بسبب الإهمال والمعاملة والظروف القاسية التي تعرضوها إليها، فقد كان عدد العمال المصريين يصل إلى مائة وعشرين ألف عامل مصري، ومن بين الشروط الظالمة للمصريين أن من حق الشركة الفرنسية  أخذ كل الأراضي التي يحتاجوها أثناء الحفر من المصريين دون دفع أي مال لهم، كما كان عقد الشركة لامتلاك قناة السويس للشركة الفرنسية وهذا يدل على مدى الظلم والسخرة التي تعرضت له مصر في الوقت هذا، وبعد عشر سنوات من العمل المتواصل دون راحة وذهاب الكثير من المصريين ضحايا من أجل افتتاح القناة، تم افتتاحها بالفعل في السادس عشر من نوفمبر لعام ألف وثمانمائة وتسعة وستين وكان افتتاحها في عهد الخديوي إسماعيل، وبعد مرور ست سنوات على افتتاح قناة السويس قام الخديوي إسماعيل ببيع حصة مصر في قناة السويس  وكان هذا الأمر بسبب الأزمة المالية التي تعرضت لها مصر في هذه الفترة لأن كان إسماعيل كثير النفقات والحفلات على أصدقائه.
وقد قامت الشركة البريطانية بشراء حصة مصر في قناة السويس لتصبح بريطانية هي المسيطرة الأولى على قناة السويس ومع منح الشركة إدارة قناة السويس لمدة تسعة وتسعون عاماً وكان هذا العقد أكثر ظلماً للمصريين وفي عام ألف وتسعمائة وعشرة حاولت الشركة البريطانية أن تمد العقد لمدة أربعين سنة أخرى ولكن تم رفض هذا الطلب من مجلس النواب المصري وجاء هذا الرفض بسبب ضغط القوى الوطنية على مجلس النواب في ذلك الوقت، وقامت الثورة المصرية في عام ألف وتسعمائة واثنين وخمسين لإقالة الملك فاروق، وقام وقتها الرئيس جمال عبد الناصر بالإعلان عن تأميم قناة السويس بعد أن قامت الثورة بأربعة سنوات، وجاء هذا التأميم لتمويل مشروع السد العالي وإعلان تأميم قناة السويس جعلت فرنسا وإسرائيل وبريطانيا يتحدوا لتكوين العدوان الثلاثي على مصر ولكن هذا العدوان لم يحقق أهدافه بسبب تدخل العدوان السوفيتي لإيقاف هذا العدوان على الفور.

الأهمية التجارية لقناة السويس

من المعروف أن قناة السويس تمتلك أهمية استراتيجية كبيرة للعالم وتؤثر تأثيراً كبيراً على التجارة العالمية، ويرجع هذا التأثير الواضح لعاملين مهمين جداً أن قناة السويس قامت بتقليل مسافات السفر بين المناطق الاقتصادية المختلفة بين المشرق والمغرب وهذا العامل أكثر أهمية لقناة السويس واعتماد العالم كله عليها، والعامل الثاني هو أن القناة تسمح بدخول البواخر بكافة أنواعها إلى مصر عن طرق مباشرة أسرع من الطرق القديمة مما يزيد هذا الأمر المكاسب المالية التي تعود للقناة ولمصر بسبب تقليل المسافات كما يمكن لأي دولة في العالم أن تقوم بالعمليات التجارية أكثر من مرة في عام بسهولة لزيادة المكاسب.
وقناة السويس التي شيدت تحت الإدارة البريطانية في عام 1869 مع قناة بنما هما من أهم الطرق التجارية الملاحية الموجودة في العالم في وقتنا الحالي، وتم تعزيز وزيادة أهمية قناة السويس بسبب أن منطقة الشرق الأوسط معروفة بأهمية مواردها الطبيعية في العالم وأن القناة قامت بتسهيل تجارة النفط والتجارة الأسيوية والأوربية خاصة في المحيط الهادي، لأن في السابق قبل اكتشاف قناة السويس كانت الرحلة تستغرق 24 يوماً بين الخليج الفارسي إلى أوربا وكانت تستغرق 21000كيلو متر وبعد اكتشاف قناة السويس أصبحت الرحلة تستغرق 14 يوماً فقط بمسافة 12000كيلو متر فقط، وهذا الأمر قد سهلت التجارة بشكل كبير جداً، وكما أن قناة السويس قامت بتعزيز النفوذ الأوربي في المحيط الهادي وفي قارة أسيا بشكل كبير جداً فكانت في السابق الرحلات التجارية حول طريق رأس رجاء الصالح تستغرق الكثير من الأيام ولكن باكتشاف قناة السويس تم تقليل المسافة بمقدار 6000كيلو متر، فباكتشاف قناة السويس أصبح من السهل الوصول إلى قارة أسيا والتوسع في العمليات التجارية بها وزاد التفاعلات في هذه المنطقة وكل هذا بسبب تقليل المسافة لذلك قناة السويس مهمة جداً للعالم بأكمله وليس مصر فقط فقد جاءت الفناة للربط بين المشرق والمغرب مما سهل على العالم التوسع في العمليات التجارية ومن جانب أخر أصبح هناك تبادل ثقافي في كافة جوانب الحياة بسبب الرحلات التجارية بين بلدان العالم.

قناة السويس لتسهيل حركة الملاحة

قناة السويس تعتبر من أهم الممرات الملاحية الموجودة في العالم في الوقت الحالي، فساعدت قناة السويس بتقليل بين المسافات بشكل كبير جداً فأصبح من السهل التنقل في كافة أنحاء العالم، كما أنها تدعم الملاحة العالمية بنسبة 8%،وأكدت الكثير من الدراسات التي أجريت حول القناة أن القناة يمر بها بشكل يومي حوالي خمسون سفينة، وذكر بعض العلماء عن قناة السويس أنها جاءت كنقطة اختراق جغرافية كبيرة أي أنها تمثل عنق الزجاجة ومن السهل سد هذه القناة ولكن سدها سوف يقوم بتعطيل التجارة في العالم لذلك هي منطقة استراتيجية وإن وقفت ليوم واحد سوف تتأذى التجارة في العالم بأكمله.

مزايا قناة السويس المتعددة

تمتلك وتتميز قناة السويس بالكثير من الخصائص التي تجعل لها أهمية كبرى في العالم بأكمله، وفي التالي سوف نقدم لكم بعض من المزايا التي تمتلكها قناة السويس:
  • من أهم مزايا قناة السويس أن الملاحة تستمر بها ليلاً ونهاراً فلا يتوقف بها العمل على الإطلاق.
  • وأهم ما يميز القناة أيضاً أنه من الممكن توسيعها وتضيقها وقت ما تقتضي الحاجة لفعل هذا الأمر لذلك تتميز القناة أنها تستوعب كافة أحجام السفن المختلفة.
  • ومن أهم مزايا قناة السويس أنه يمكنها استيعاب ناقلات النفط الكبيرة ذات التحميل الجزئي وناقلات النفط الخام.
  • ومن أهم مزايا قناة السويس والتي قد لاحظها العالم كله أن الحوادث بهذه القناة قليلة ومحدودة للغاية مقارنة بالممرات الملاحية الأخرى الموجودة في العالم ويرجع هذا الأمر لحسن تخطيطها وحسن إداراتها.
  • وأهم ما يميز قناة السويس عن أي ممر ملاحي أخر موجود في العالم أن قناة السويس هي أطول ممر موجود في العالم بدون أقفال.
  • ومن أهم مميزات القناة أنه يمكنها رصد حركة السفن ومتابعتها في أي نقطة بالقناة وإن حدث أي خطأ يتم التدخل على الفور من قبل أجهزة الطوارئ الموجودة في القناة وأنظمة إدارة حركة السفن وهو نظام يعتمد على أحدث شبكة رادار.

قناة السويس شريان مائي عالمي

قناة السويس هي الشريان المائي الموجود في هذا العالم وله أهمية كبيرة في حياة العالم، فقناة السويس تمتلك ما يقارب من 15% من حركة الملاحة التجارية في العالم بأكمله فيمر بقناة السويس جميع السفن والباخرات التجارية وتقوم كل سفينة بدفع رسوم لقناة السويس مقابل مرورها من هذا الشريان العالمي المهم لإحياء التجارة، كما أن الشركة اختصرت الكثير من المسافات بين طرق التجارية بين العالم ، وإن تخيلنا عدم وجود هذه القناة في العالم لاضطرت السفن إلى الرجوع مرة أخرى لطريق رأس رجاء الصالح الذي قد اكتشفه العالم البرتغالي فاسكوديجاما وهذا الطريق هو الدوران حول قارة افريقيا من الجنوب ولكن مسافته كبيرة جداً ولكن قناة السويس قد اختصرت نصف مسافة هذا الطريق من الانتقال من الشرق إلى الغرب أو العكس وبالتالي جاءت قناة السويس كحل مثالي لإسراع حركة التجارة بين دول العالم.
وعلى الرغم من أن السفن التجارية تدفع رسوماً للقناة إلا أن القناة قد قللت من تكلفة حركة الملاحة العالمية؛ لأنه تم اختصار تكلفة وقود السفن التجارية بشكل كبير جداً، والدخل السنوي لهذا القناة لسنة 2004 لجمهورية مصر العربية كان يقارب من تسعة وثلاثين مليون جنيه مصري لذلك فقناة السويس مهمة جداً للعالم بأكمله وهي دخل مصر الحقيقي، وقد بنت هذه القناة من جهد وتعب المصريين الذي ذهب الكثير منهم ضحايا ولاقوا مصرعهم أثناء حفر هذه القناة بسبب الإهمال والقسوة التي تعرضوا إليها فكانوا يعملون ليلاً ونهاراً دون راحة وبأجور بسيطة جداً.
ولا شك أن مشروع حفر قناة السويس كان من أهم المشاريع القومية التي أحدثت طفرة كبيرة في تاريخ مصر بل في العالم بأكمله منذ القرن التاسع عشر الميلادي، وقد شارك في حفر هذه القناة ما يقرب من مليون مصري قضوا ظروفاً صعبة في حفرها إلى أن خرجت هذه القناة إلى العلن وأصبح قناة السويس واقعاً على الأرض وأهم شريان مائي في العالم.

طول قناة السويس

كانت فكرة حفر قناة مائية اصطناعية ليس أمراً سهلاً فقد استغرق حفر هذه القناة حوالي عشر سنوات مع توفير كافة المواد البشرية والطبيعية وتسخيرها لحفر هذه القناة، وقد تم البدء في حفر هذه القناة منذ عام 1859 إلى عام 1869 بيد أكثر من مليون مصري والكثير يسأل ويتعجب ما طول أطول قناة ملاحية في العالم، وطول هذه القناة مائة وتسعين كيلو متراً، ويقال البعض أن طول القناة مائة وثلاثة وتسعين كيلو متراً وعرض القناة هو مائة وتسعين متراً وهذا الطول هو الطول الذي يفصل بين البحر الأحمر وبين البحر الأبيض المتوسط، واهتم المهندسين المشرفين على تنفيذ قناة السويس بعمق قناة السويس جيداً فقد بلغ عمق هذه القناة ثمانية وخمسين قدماً أي سبعة عشرة متراً أي أن القناة عميقة وتتسع لتسمح بعبور كافة السفن مهما كان حجمها وحمولتها خاصة السفن الناقلة النفط.
وبدأ حفر قناة السويس من مدينة بورسعيد التي تشرف بشكل مباشر على البحر الأبيض المتوسط وفي بداية الحفر تم إنشاء حفل بسيط وكان أول من ضرب معوله هو الفرنسي مسيو دلسبس في عهد الخديوي إسماعيل، وفي الوقت نفسه كان هناك مائة عامل قدموا من دمياط لأن العمالة الأجنبية لم تكن مقبولة في مصر؛ لذلك تم استبدالهم بالعمال المصريين وأصبح عدد العمال في تزايد من ثلاثمائة إلى ألف وسبعمائة عامل وظلوا في الازدياد إلى أن تم الحفر بشكل كامل، وتمر القناة من بورسعيد مروراً إلى قناة التمساح في مدينة الإسماعيلية وفي هذه المسافة يوجد جسران جسر قناة الفردان وجسر قناة السويس ومن بحيرة التمساح تظل القناة في التدفق إلى أن تصل إلى البحيرات المرة الكبرى والبحيرات المرة الصغرى، وهذه البحيرات هي من تفريعات قناة السويس وخليج السويس الذي يشرف على قناة السويس، وبعد مرور عشر سنوات بعد موت الكثير من العمال المصريين أثناء الحفر والتعرض للكثير من الأمراض والأوبئة والحر بسبب تنفيذ مشروع قناة السويس قد افتتحت القناة وتهافتت السفن بالعبور من القبال مقابل مبلغ مالي يتم وضعه في الخزينة الخاصة بفرنسا، ولكن في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في عام ستة وعشرين من يوليو عام 1956 جاء قرار تأميم قناة السويس وإنهاء الامتياز الفرنسي على القناة التي استمر لمدة 99 عاماً وعادت القناة ملكاً للشعب المصري الذي بناه من دمه وعرقه.

أهمية قناة السويس

إن لقناة السويس أهمية كبرى لمصر وللعالم كله نظراً لموقعها الاستراتيجي ولأنها تربط بين قارتي أسيا وافريقيا وتتلخص أهمية قناة السويس فيما يلي:
  • تعد قناة السويس شريان الاقتصاد العالمي حيث أن القناة تملك فوق 40% من التجارة البحرية العالمية ويبلغ إيراد القناة السنوي لمصر ما يقارب 5 مليار دولار.
  • تعد قناة السويس هي المعبر الأول لنقل البترول العربي إلى الدول الصناعية في قارة أوربا إلى أمريكا الشمالية.
  • قناة السويس هي الخط الدفاعي الأول لمصر.
  • تستوعب قناة السويس السفن ذات الحمولة والأحجام الكبيرة ويتم السماح لمرور السفن ذات مقدار الغاطس الكبير التي تصل إلى حد 66 قدماً.
  • كما أن قناة السويس جاءت لحل مشكلة البطالة وقد جاءت قناة السويس ووفرت الكثير من فرص العمل للعمال المصريين فهي تستوعب الألاف من المصريين للعمل مع توفير مبالغ مالية جيدة لهم وهذا الأمر من أهمية قناة السويس العظيمة.

خاتمة موضوع عن قناة السويس

لقد عرضنا لكم في هذا المقال موضوع تعبير عن قناة السويس نظرًا للأهمية البالغة لها والتي تجب على كل فرد أن يدركها حتى يعرف قيمة قناة السويس ويعرف أيضًا التاريخ الخاص بها.
reaction:

تعليقات