القائمة الرئيسية

الصفحات

مفهوم التحية ، تعريف ما هي التحية وانواعها

مفهوم التحية

التحية

التحية هي نوع من أنواع التواصل الاجتماعي بين الأشخاص، وتعتبر من أفضل الطرق للتعريف على الآخرين كما أنها توضح الاهتمام بالمحيطين به وتعمل على لفت أنظارهم، وأحياناً تسبق المحادثات الاجتماعية بالتحية، كما يتم استخدام التحية أيضاء أثناء المرور بشخص أخر في الطريق العام.
بالرغم من أن التحية عادة ترتبط بالثقافة والأعراف والاجتماعية، وبالرغم من وجود اختلاف كبير في التحية باختلاف المواقف وظهور أنواع التحية في الثقافة الواحدة، إلا أن التحية بشكل عام موجودة في كل الثقافات الإنسانية، ومن الممكن التعبير عنها بالنطق أو من خلال الإشارة، وفي العادة يتم المزج بين الاثنين، كما أن التحية يمكن أن تكون مكتوب كما في الخطابات والمراسلات.

التحية في الاسلام

بالنسبة التحية في الإسلام فإنها تدل على السلام والدعوة إلى الخير، والسلام أحد المبادئ التي عمق الإسلام جذورها في نفوس المسلمين، فباتت جزءاً مهماً وضرورياً من كيانهم، ومن عقيدتهم، فالإسلام يهدف إلى تقوية الروابط الاجتماعية، ويحرص على زرع المحبة والألفة بين الناس، وخلو القلوب من الحقد والحسد والاحتقار، ونشر الأمان في أوساط المجتمعات الإسلامية.
من الذي يطرح التحية؟ ومن الذي يبدأ بالتحية؟ ومن يا ترى صاحب الحق في طرح التحية؟ وفي هذا الأمر نجد أن العرب يعيرون اهتمامهم بخمسة أمور مهمة في التحية، وهي الجهد، العدد، الطمأنينة، السرعة، الجنس، وفوق كل تلك الاعتبارات يبقى معيار الذوق والأخلاق هو العامل الأساسي، وعلى المسلم أن يرفع صوته بالسلام، ويتلفظ بكلماته ويشير بيده إن كان مسلم بعيداً عنه، ولا يسمعه.
ولا يتصور الناس أهمية التحية، وبالرغم أنها عبارة عن كلمات بسيطة جداً لا تحتاج إلى بذل الجهد والوقت، إلا أن العبرة في النتائج التي تترتب عليها، قد تؤدي إلى المصالحة والمحبة على مبدأ من أحسن إليك فضاعف له الإحسان رداً على حسناه لك، والسلام حسنة تستحق الرد بالضعف، ولا شك أن التصرف العكسي يتسبب في نتيجة عكسية.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

المحتوى